ما هو سبب اللون البنيّ في أغلب عيون البشر؟

Medical content revised by - Last revision 06/10/2017
ما هو سبب اللون البنيّ في أغلب عيون البشر؟

كانت عيون غالبية سكان الأرض ذات لون بنيّ قبل اكثر من عشرة الآلآف سنة. أما في الوقت الحالي فأن ما يزيد عن 50 % فقط من الأشخاص لديهم االلون البنيّ للعيون
مصدر لون العين البنيّ هو صبغة الميلانين الموجودة في العين و التي تعطي اللون لشعر الرأس أيضاً و البشرة و لخلايا أخرى.
تتكون القزحية و هي الجزء الملون في العين من طبقتين. و عند غالبية الناس فأن أحدى الطبقتين اي الخلفية تحتوي دائماً بشكل كبير أو قليل على صبغة الميلانين حتى أن لم يكن لون العين بنيّا. أما أذا كان لون العين بنياً أيضاً ففي هذه الحالة تكون خلايا الطبقة الأمامية للقزحية أيضاً ذات صبغة بنيّة. كلما كانت كمية الميلانين كبيرة في القزحية كلما اصبح لون العين بنيّاً غامقاً أكثر.

لماذا أذاً اللون الفاتح للعين؟

يشير العلماء أن السبب وراء ذلك هو تغيير ناتج عن وجود سلف مشترك تعرض لتغيير في أحدى الجينات التي تتحكم بأنتاج الميلانين. و يُعتقد أن هذا التغيير أو التحوّل تسبب في قلة انتاج الميلانين في القزحية.
لذلك يبدو لون بعض العيون أزرقاً أو أخضراً أو بلون البندق و ليس السبب هنا هو وجود صبغة ألوان متنوعة و انما السبب هو لضعف صبغة الميلانين. و عند ضعف صبغة الميلانين في العين فأن امتصاص الضوء يكون أقل. و هذا معناه ان الكمية الزائدة من الضوء تنتشر خارج القزحية و بأنتشارها فأن الضوء ينعكس بشكل مختلف عن لون الطيف الضوئي. لذلك فأن قلة الملانين في العينين تكسبها اللون الأزرق. و أذا زادت قليلاً نسبة الميلانين فأن لون العين يصبح أخضر أو بندقي.

هناك عدة جينات تحدد لون العينين

كان ظنّ العلماء بأن هناك نوع واحد من الجينات مسؤول عن تلون العين. مع ذلك فأن الأبحاث الحديثة بيّنت أن هناك ما يقارب 16 نوع من الجينات المختلفة التي يمكن أن تكون مسؤوولة عن تحديد لون العينين. و هذا ما يفسر كيف يكون لأبوين لهما نفس لون العينين طفلاً بلون عين مختلف عنهما.
عند ولادة الطفل تبدو عينيه باللون الأزرق ذلك لأن صبغة الميلانين ما تزال في تطور. حتى بلوغه العام من عمره تبدأ الخلايا بالتكوين أي عندما تأخذ صبغة الميلانين بالتراكم في القزحية و تجعل لون العين غامقاً أكثر.

تنوع لون العين على ضوء الأختلاف المناخي.

تعمل صبغة الميلانين الموجودة في العينين و الشعر و البشرة كحماية من أشعة الشمس المؤذية. و لهذا السبب نجد أن المناطق الأكثر دفئاً مثل أفريقيا أو آسيا يميل لون عينيّ سكانها الى البنيّ اكثر مما عليه الحال في المناطق الأوربية. ففي آيسلندا مثلاً هناك قلة من الناس لديهم لون عين بنيّ.
و عند أنتقال الأشخاص الى المناطق الجغرافية الأقل تعرضاً للشمس فأن الحاجة الى الحماية التي تعطيها صبغة الميلانين تقل أيضاً و على هذا الأساس نفهم بأن تطور لون العينين لدينا له علاقة بأنتقال أسلافنا من المناطق الأكثر برودة من الكرة الأرضية.

العلاقة بين لون العينين و بين الأمراض البصرية

الأشخاص الذين لهم لون العين بنيّ يتعرضون بشكل أقل للأصابة بالأورام أو التنكس البقعي او أعتلال الشبكية السكري. يعتقد أطباء العيون بان صبغة الميلانين توفر الحماية الكبيرة للعيون البنيّة.

أضف تعليقك

In accordance with the provisions of the General Data Protection Regulation (REGULATION (EU) 2016/679), the following information about the processing of personal data is disclosed to you.

Responsible: Institut Català de la Retina, S.L., Institut Català de Cirurgia refractiva, S.L. (from now on ICR)

Representative of Data Protection Contact: C/Pau Alcover nº 67 08017 Barcelona – rgpd@icrcat.com

Aim: The purpose of the treatment is to manage the information you provide us and after having your consent, publish the testimonial on our website.

Legitimization: The legal basis for the present treatment is the request made by you and having your consent.

Recipients: The recipients of the information are the departments and delegations in which ICR is organized, in part or in its entirety. It will not be communicated to third parties.

Rights: At any time, you can exercise your rights of access, rectification, deletion, opposition, limitation of treatment and / or portability of data by writing to the RPD Representative of Data Protection at the address provided in contact. You can also revoke consents to other treatments. You can also request more information from the RPD about the treatments performed.
In the event that you consider that your rights have been violated, you can submit a claim to the competent Data Protection Control Authority.

For all purposes, the user accepts that the opinion expressed will be exclusively his /her responsibility. The user assumes under his / her exclusive responsibility the damages or harms that may derive from it.
ICR will not be responsible for the accuracy, quality, reliability, correctness, morality and legality of the data, information or opinions published by users.
ICR reserves the right not to publish all opinions of users.
The user is solely responsible of his /her username. ICR will not be responsible for the illegal use or for illicit purposes that other users can make of this user name.

Preservation: The collected data will be kept during the time required for the requested management, for at most 30 days.

المقر الرئيسي لمركز ICR في Ganduxer

شارع Ganduxer رقم117 رقم سندق البريد08022برشلونة

ICR Pau Alcover

C. Pau Alcover 67
08017 Barcelona

ICR Terrassa

C. del Nord, 77
08221 Terrassa

المركز الجراحي في عيادة Bonanova

Passeig Bonanova, 22
08022 Barcelona

عيادة Bonanova للمعالجة و الفحوصات

c/ Mandri, 63
08022 Barcelona

خدمات الطب البصري في عيادة الريمي

Rue de l'Escorial,148
08024 Barcelona
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الأرتباط (الكوكي) من أجل جمع معلومات أحصائية عن تصفحك للموقع. يشير أستمرارك بالتصفح على موافقتك أستخدام ملفات تعريف الأرتباط.للمزيد من المعلومات.