هل تختلف قدرة البصر عند الاطفال عنها عند البالغين؟

هل تختلف قدرة البصر عند الاطفال عنها عند البالغين؟

تمكننا القدرة الادراكية من تحديد ما هو ثابت و ما هو متغير و متعدد.  فجهاز الادراك لدينا قادر على مقاومة التغيرات و احياناً بعض المثيرات من محيطنا على سبيل المثال تغيرات الضوء و تغيرات وضعية الجسم (كحركة المقلة او دوران الرأس).  الدماغ هو المسؤول عن التعرف على المتغيرات الا ان هذه القدرة تخضغ للمثيرات الضوئية و الحسية. بهذه الطريقة فأن هذه القدرة تمكننا من رؤية الاشخاص عن بعد و بوضوح و قد لا نرى بل ندرك من مستوى رؤية عالي جداً  بأن شكل الطاولة  دائري و ليس بيضوي.  و نفس الحالة بالنسبة للالوان فقد ندرك بان شئ له لون معين الا ان الاضاءة قد تجعله يبدو بأالوان مختلفة.

على الرغم من ذلك فأن هذه القدرة لا تولد مع الانسان بل انها تتطور بعد اشهر من الولادة. اي اننا عند الولادة تكون لدينا القدرة على تحديد الاختلافات جميعها  لكن شيئاً فشيئاً نتعلم التمييز بين ما هو ثابت و ما هو متغير.

اي بعد اربعة اشهر من الولادة نبدأ بفقدان سهولة تحديد جميع المثيرات المختلفة. أو أن الدماغ يبدأ بتحديد مثيرات معينة و ترك اخرى و بطريقة مختلفة عما كانت عليه في الطفولة،  فالطفل يمكن ان يميز شدة عناصر الصورة بسهولة لكن بالنسبة للبالغين تكون هذه العملية مستحيلة. من جانب آخر فالبالغين يستطيعون التمييز بين عدم الوضوح او شدة الوضوح اكثر من الاطفال الحديثي الولادة إذ لا تعني لهم هذه الفروقات شيئاً.

نشرت مجلة Current Biology“البايولوجيا الحديثة” ¨في شهر ديسمبر الماضي  احدى الدراسات التي قام بها فريق من المعالجيين النفسانيين من جامعة جاوو في اليابان و بأشراف جي لي يانغ، على 42 طفلاً  تتراوح اعمارهم بين 3 الى 8 أشهر لمعرفة الاختلافات التي يستطيعون تمييزها بين صورتين لاشياء حقيقية بشكل ثلاثي الابعاد.

في دراسات سابقة كُشف عن ان الاطفال كانوا يطيلون النظر الى الاشياء التي يعتبرونها غير متشابهة و بهذه الطريقة استطاع المتخصصون معرفة السبب الذي يجعل الاطفال يطيلون النظر الى صورة دون غيرها و ذلك لمعرفتهم بأختلاف او تشابه صورة عن اخرى.  بمعنى آخر اي ان الطفل اذا نظر الى الصورة الاولى لفترة اطول من الصورة الثانية فهذا يعني انه شعر بالملل من الصورة الثانية لانها تشبه الاولى اما اذا كان قد اطال النظر الى الصورتين بشكل متساوٍ فأن ذلك يعني ان الصورتين قد لفتتا انتباهه.

حصيلة نتائج هذه الدراسة بينت ان الاطفال التي تتراوح اعمارهم بين 3-4 أشهر تكون لديهم قدرة كبيرة لتمييز الاختلافات الناتجة عن الاضاءة و التحسس و بشكل اكثر وضوحاً عنه لدى البالغين. هذه المقدرة تبقى مع الطفل الى عمر 5 أشهر تقريبا يبدأ بعدها الطفل بفقدانها و بعمر 7 أو 8 أشهر يكتسب قدرات التمييز بين السطوح (عتامة او وضوح…). المقدرة على تمييز خصائص السطوح هي واحدة من القدرات الادراكية الني يفقدها الانسان مع العمر ليبتعد عن الصورة الحقيقية لتحل محلها الخيال المقارب للحقيقةكذلك يفقد الانسان قدرة التحسس الموضوعية و يكتسب بدلاً عنها قدرة تمييز المتشابهات غير الموضوعية مما يجعلنا جزء من محيطنا الخارجي لكنه في الوقت نفسه يجعلنا نبتعد عن الحقيقة الملموسة البحتة.

Publica tu comentario

Tu dirección de correo no será publicada

المقر الرئيسي لمركز ICR في Ganduxer

شارع Ganduxer رقم117 رقم سندق البريد08022برشلونة

ICR Pau Alcover

C. Pau Alcover 67
08017 Barcelona

ICR Terrassa

C. del Nord, 77
08221 Terrassa

المركز الجراحي في عيادة Bonanova

Passeig Bonanova, 22
08022 Barcelona

عيادة Bonanova للمعالجة و الفحوصات

c/ Mandri, 63
08022 Barcelona

خدمات الطب البصري في عيادة الريمي

Rue de l'Escorial,148
08024 Barcelona
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الأرتباط (الكوكي) من أجل جمع معلومات أحصائية عن تصفحك للموقع. يشير أستمرارك بالتصفح على موافقتك أستخدام ملفات تعريف الأرتباط.للمزيد من المعلومات.