هل تؤثر أضطرابات التعلم على البصر؟

هل تؤثر أضطرابات التعلم على البصر؟

ما هي أضطرابات التعلم؟

أضطرابات التعلم هي مصاعب تظهر للأطفال عند قيامهم بمهام معينة و منها القراءة و الكتابة و في تعلم الرياضات و الأستماع بأنتباه و التكلم أو التركيز.

ليس لها علاقة بأي نوع من المشكلات البصرية بل على العكس فأن الأطفال الذين لا يعانون هذه الأضطرابات معرضون اكثر للأصابة بمشكلات بصرية مقارنة بأقرانهم الذين لديهم اضطراب في التعلم. ترتبط أضطرابات التعلم بمعالجة للمعلومات في دماغ الأنسان لكل ما يراه أو يسمعه.

فالطفل الذي يعاني نوع من أضطرابات التعلم يقوم دماغه بمعالجة المعلومات لكل ما يسمعه و يقرأه بشكل مختلف. ففي المعتاد عند القراءة تجري عملية في الدماغ لربط الكلمات التي نراها مع دلالاتها و مع المعلومات و مع كل ما نعايشه في المحيط العائلي. و هذه هي مشكلة الأطفال الذين لديهم أضطرابات التعلم أذ لا يستطيعون أنشاء هذه الروابط

أسباب أضطرابات التعلم

على الأغلب تكون أسباب أضطرابات التعلم غير معروفة لكن هناك بعض العوامل التي تزيد أحتمالات الأصابة بها و نشمل منها:

  • العامل الوراثي أي وجود أفراد في العائلة عانوا نفس الأضطراب
  • الولادة المبكرة (الطفل الخديج)
  • التعرض لجهد جسدي قبل أو بعد الولادة
  • الأصابة بألتهاب في النظام العصبي المركزي مثل مرض ألتهاب السحايا
  • التعرض لأصابات خطيرة بالرأس

خلافاً لما هو شائع فأن أضطرابات التعلم لا تكون نتيجة لضعف الرؤية أو مشكلات أنكسارية أو التشنجات اللارادية البصرية أو الحول.

أعراض أضطرابات التعلم

قرابة 15% من الأطفال يعانون نوع من أضطرابات التعلم و من المحتمل أن لا تبدو الأعراض على الأطفال الى حين بدء ذهابهم الى المدرسة لذلك يجب أن ينتبه الآباء أو مربين و مربيات الأطفال و المعلمين أزاء هذه الأعراض:

  • مشكلات في تعلم القراءة
  • عدم وجود رغبة أو اهتمام بالقراءة
  • مشكلات في الرياضيات
  • صعوبة في ترتيب الأفكار و المعلومات

يواجه هؤلاء الأطفال ممن لديهم صعوبات بالتعلم تقلب في شخصيتهم و في تصرفاتهم و منها على سبيل المثال عدم الأهتمام بالمدرسة لأصابتهم بالأحباط بشكل سريع مما يولد لديهم مشكلات سلوكية في المدرسة أو يعانون التوتر أو الكآبة

أختبارات لتشخيص الأضطراب

عند شك الأبوين أو المشرفين بأصابة الطفل أو الطفلة بأضطرابات التعلم  عليهم التوجه الى المعلم أو طبيب الأطفال أذ يقوم المتخصصون بأضطرابات التعلم و آخرون ممن لديهم الخبرة في هذه الحالات بأجراء الفحوصات اللازمة من تشخيص أي نوع من هذه الأضطرابات على الرغم من أن أضطرابات التعلم ليس لها علاقة بمشكلات البصر، كما أسلفنا، ألا أن الأطفال ممن لديهم هذه الأضطرابات يجب أن يخضعوا لفحص بصري شامل لدى طبيب العيون المتخصص و الهدف من هذا الفحص التأكد من عدم وجود أمراض بصرية قد تكون سبباً بمضاعفة خطورة الأضطراب.

لم يثبت بالدليل العلمي أي علاقة بتحسن أو علاج أضطرابات التعلم مع نظام تغذية خاص أو فيتامينات أو الحد من تناول السكريات أو ممارسة تمارين بصرية أو تأهيل بصري. ما عدا أن التأهيل البصري في بعض الحالات قد يساعد على تحسين مستوى التركيز

الأهم من هذا كله هو التوجه و طلب النصح من التدريسيين المتخصصين من أصحاب الكفاءة الذين يقدمون الدعم و الأرشاد للأبوين لكي يدركوا أن الوقت و الصبر هما سر التغلب على هذا الأضطراب.

 

Publica tu comentario

Tu dirección de correo no será publicada

المقر الرئيسي لمركز ICR في Ganduxer

شارع Ganduxer رقم117 رقم سندق البريد08022برشلونة

ICR Pau Alcover

C. Pau Alcover 67
08017 Barcelona

ICR Terrassa

C. del Nord, 77
08221 Terrassa

المركز الجراحي في عيادة Bonanova

Passeig Bonanova, 22
08022 Barcelona

عيادة Bonanova للمعالجة و الفحوصات

c/ Mandri, 63
08022 Barcelona

خدمات الطب البصري في عيادة الريمي

Rue de l'Escorial,148
08024 Barcelona
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الأرتباط (الكوكي) من أجل جمع معلومات أحصائية عن تصفحك للموقع. يشير أستمرارك بالتصفح على موافقتك أستخدام ملفات تعريف الأرتباط.للمزيد من المعلومات.